أهل البيت

كيفية ظهور المهدي

كيفية ظهور المهدي

بقلم: الدكتور أحمد أديب أحمد

 

هل يظهر الإمام المهدي (ع) مولودًا كبقية الأنبياء؟

 

هذا من المواضيع التي نختلف فيها كعلويين نصيريين مع كل من الحشوية والمقصرة والمرتدين الخونة، فالحشوية يحاولون نسب المهدي المنتظر لهم ليكون مبعوثًا في أرض الحجاز!! والمقصرة يحاولون نسبه ليكون شيعيا مولودًا لأبوين شيعيين في العراق!! والحقيقة التي تغافلوا عنها أن سيدنا القائم المهدي (ع) لو كان على مقاس أكاذيبـهم لضاع الناس في تصديق مدعي المهدوية اليوم.

علمًا أن سيدنا القائم المهدي (ع) لا يأتي ليدعو الناس باللطف واللين بل بالقهر والقوة لإعادة الحقوق المسلوبة، وإعلاء كلمة الله في الأرض في الوقت الذي انتشر فيه الباطل والظلم والجور، وعلى هذا فإنه لا يأتي مولودًا بين هؤلاء أو أولئك كما أظهر الأنبياء والأئمة (ع)، بل يأتي بالقدرة الباهرة فجأةً لقوله تعالى: (يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتةً يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون)، والدليل على أنه لا يأتي كمن سبقه من الأنبياء والأئمة قول الإمام جعفر الصادق علينا سلامه حين سئل عن القائم فقال: (كلنا قائم بأمر الله، واحد بعد واحد حتى يجيء صاحب السيف، فإذا جاء صاحب السيف جاء بأمر وهيئة غير الذي كان منا).

وهو ما عناه ســـيدنا النبي عيسى المسـيح (ع) تأكيدًا على مظهر القهر والقوة يوم القيامة بقوله: (لا تظنوا أني جئت لألقي سلامًا على الأرض، جئت لألقي نارًا على الأرض).

وفي هذا الحديث تأكيد على أنه لا يأتي باللطف واللين بل بالقهر والسيف على رؤوس الظالمين، هذا السيف الذي توارثه الأئمة إمامًا بعد إمام، لكن استخدامه محصور فقط بسيدنا الإمام المهدي المنتظر (ع)، وهذا معنى مجيئه بأمر غير الأمر الذي جاؤوا فيه.

وما يؤكد هذا رواية أخرى وردت عن الإمام محمد الباقر علينا سلامه أنه بينما كان بالمدينة قال له رجل: علي نـذر بين الـركـن والمـقام إن أنا لقـيتـك أن لا أخرج من المدينة حتى أعلم أنك قائم آل محمد أم لا. فلم يجبه بشيء، فأقام ثلاثين يومًا، ثم استقبله في طريق فقال علينا سلامه: (إنك لههنا بعد؟). فقال الرجل: نعم، إني أخبرتك بما جعلت لله علي، فلم تأمرني ولم تنهني عن شيء ولم تجبني بشيء. فقال علينا سلامه: (بكر علي غدوةً المنزل). فغدا عليه، فقال علينا سلامه: (سل عن حاجتك). فقال الرجل: إني جعلت لله علي نذرًا وصيامًا وصدقةً بين الركن والمقام إن أنا لقيتك أن لا أخرج من المدينة حتى أعلم أنك قائم آل محمد أم لا، فإن كنت أنت رابطتك، وإن لم تكن أنت سرت في الأرض فطلبت المعاش. فقال علينا سلامه: (كلنا قائم بأمر الله). قال الرجل: فأنت المهدي؟ قال علينا سلامه: (كلنا نهدي إلى الله). قال الرجل: فأنت صاحب السيف؟ قال علينا سلامه: (كلنا صاحب السيف ووارث السيف).

 

نكتفي لعدم الإطالة والله أعلم

الباحث الديني العلوي الدكتور أحمد أديب أحمد

لتحميل نسخة بتنسيق PDF انقر هنا

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى